عامنصائح

✨كيف تروض طباعك؟✨

 

تعد التنشئة العامل الابرز الذي يؤثر على طباعك وعاداتك بطبيعة الحال فهي م تحدد طاقة احتمالك وهي ما يمنحك النظرة الاجابية بتأثيرمن حولك منذ الصغر، كما انها من يحدد لمختلف الافراد والشعوب عاداتهم التي قد تصل لحد الغرابه احيانًا.. 

وهي ما ترسخ بك كيفية تعبيرك عن مشاعرك واللغة التي تستخدمها في ذلك، سواءًا كانت لطفًا ام غضبًا ذلك حسب م تشهده في طفولتك ممن حولك.

 لكن لا تقلق إن تغيير طباعك مهمةً ليست بالمستحيلة إذ بإمكانك ترويضها من خلال مراقبتك وسيطرتك على ثلاثةِ جوانب: جسدك وعقلك وسلوكك.

 فلنبدأ بجسدك، عند تعرضك للحماس نتيجة اي عاطفة تنتابك، راقب تنفسك وحاول ضبطه واعادته الى وضعه الطبيعي بسرعه، يمكنك التدرب على ذلك من خلال ممارستك لليوقا مثلا، كما سيحتاج الامر منك تدريبًا لازالة توتر عضلاتك ولهذا باستطاعتك الاستعانة بعطور فواحة تسهم في تهدئة اعصابك وارخاء جسدك او مارس الرياضه الى ثلاثة ايام ع الاقل اسبوعيًا، وراقب حميتك الغذائية، واجعل من الاغذية التي تمدك بالطاقة الايجابية جزءًا من حميتك، ولا تنسى ان تنفس عن مشاعرك بأي طريقة تجدها مناسبة للتعبير عن ماهو ايجابيٌ منها، كمشاهدتك لعرض كوميدي مثلا. 

وبالانتقال الى عقلك اتبع ما يسمى بالاستراتيجية الثلاثيه لتقلل مدى قلقك بسؤالك لنفسك: هل اعمم؟ وهل ابالغ؟ وهل استثني الاحتمالات، واقوم بانتقاء ماهو سلبي فقط؟ من ناحية اخرى يمكنك استخدام طريقة التوكيدات الذاتية بإخبار ذاتك مرارًا وتكرارًا بكونك حتمًا تتحلى بماهو ايجابي وتتبع كذلك احلامك، اذ ستجد بها مالا يمكنك ادراكه وانت مستيقظ ستجد تلك العاطفة التي تؤثر عليك مخزنةً في عقلك الباطن لتروادك بشكل غير مباشر في احلامك، لذا حلل مشاعرك تجاه هذه الاحلام ابحث، لنفسك اقتباسٍ يحفز المشاعر الايجابية بك، ولا بأس بتخيلٍ ابداعيٍ منك لذاتك، تقوم به باعداد نفسك عاطفيًا للاحداث العصيبة قبل حدوثها، فعقلك يخزن ماهو خيالي وواقعي على حد السواء،لذا إن تجربة التخيل تلك ستعمل على تخزين ذلك الخيال على عقلك البدائي على انه موقف مكرر ولا داعي للانفعال الحاد.

وبالنسبة لسلوكك فلتراقب لغة جسدك ومارس الاسترخاء ونظم وقتك لتبتعد عن كل ما هو سلبي، تعلم فن الحزم مع الاخرين والسيطرة على انفعالاتك.

 

-منقول من كتاب “Emotional Confidence- Gael Lindenefield”.

    5 2 أصوات
    تقييم المقالة
    إدعموني بالنقر على الإعلان الأخضر

    مقالات ذات صلة

    إشتراك
    نبّهني عن
    guest
    0 تعليقات
    آراء مضمنة
    شاهد جميع التعليقات
    زر الذهاب إلى الأعلى