ثقافةعن تجربة شخصية

رواية صاحب الظل الطويل

 

روايةٌ تأسرك في ظلِّها، و تغوص بك لأعماقِ الغموضِ حتّى تبلغ ذروة التّشويق..

يجذِبُك عنوانها، فتتساءلُ فورًا عن ماهيّة صاحب الظلِّ الطّويل منذ تصفّحكِ للغلاف حتّى بلوغك لصفحاتها الأخيرة..

افتتحها النّاشرُ بسيرة المؤلِّفة الغنيّة عن التّعريف “جين وبستر”، و لا شكّ أنّ من يعرف جين وبستر فهو على درايةٍ شاملةٍ بسيرتها المميّزة، و من لا يعرفها فهو حتمًا سيتمنّى التّعرّف عليها..

فمن يحيكُ الأحداثَ بخيالٍ دقيقِ و يبروزها في سردٍ جميلٍ لا بدّ له أن يتمتّع بموهبةٍ فطريّةٍ، وكما تسكب الكاتبة جزءًا من ذاتها في كلّ نصٍّ تكتبه؛ فقد سكبت هذه الكاتبةُ مزيجًا جميلاً يضمر عن شخصيّةٍ مرحةٍ  لطيفةٍ ذو خيالٍ رصينٍ.

“ولا عجب” في أن تكتب الكاتبةُ بهذه الرّوعة ولا سيّما أنّها ولدت بين الكتب في ظروفٍ عائليّة صقلت شخصها و موهبتها، فهنا يتجلّى تأثير جدّتها -التي كانت ناشطة في مجال حقوق المرأة-على هذه الكاتبة التّي لفتت الإنتباه لتلك الحقوق في مقدّمة روايتها حيث نادت فيها بطريقةٍ غير مباشرةٍ باستحقاق الفتاةِ لفرصة استكمال دراستها.

و قد عرضت الكاتبة في الرّواية أفكارًا جميلةً و عبرةً مفيدةً استخلصتها من الحياةِ و وضعتها في في هذه الرّواية الأخيرة لها قبل موتها بعامين.

 غاصت بنا الرّواية في ميتم ” جون غريز ” عارضةً الصّورة الرّتيبة لدور الأيتامِ بطريقةٍ ساخرةٍ عرضتها البطلة جودي آبوت في مقالٍ ساخرٍ بعنوان الأربعاء الكئيب، و الذي تمّ عرضهُ بعد استحسانه من قبل معلميها على الأوصياء ليقطف إنتباه أحدهم و يسرق اهتمامهُ نحو تسليط ضوئهِ على هذا المقال المميز الذي يخفي وراءهُ موهبةً مرتبكةً خائفة،  وهنا قرّر الوصيّ التكفّل بصقل هذه الموهبة حتّى تخرج قويّةً بهيّةً في المستقبل…

وهنا ضمرت المؤلّفة فكرة النّداء بأحقيّة تعليم الفتاة كونها ستكون حتمًا مميّزةً، خاصّةً أنّ تعليم الفتيات في الحقبة التّي كتبت فيها هذه الرّواية لم يكن بالأمر المنتشر و المستحبّ عند عامّة النّاس.

ثمّ تسبح بنا الرّوايةُ في رحلةِ اليتيمة الضآلة في التّعرّفِ على نفسها و استكشاف ماهيّتها الحقيقيّة و العودة لسجيتها الطبيعية، إلى جانب عزمها على أن تصبح كاتبةً عظيمةً لردّ دين الوصيِّ الكريم الذي اشترط عليها مقابل التّكفُّلِ بتعلمها أن تكتب لهُ رسالةً شهريّةً تفصّل فيها أحداث يومها و تحكي عن أخبار سير دراستها.

وهذا الشّرط كان غريبًا في نظر المربيةِ والطفلة اليتيمة، لكنّي رأيتُ فيه أبعادًا شاسعةً تختصر في نقطتين :

◾️ الأولى : أنّ الوصيّ ” صاحب الظلِّ الطّويل ” رأى في كتابتها للرسائل ممارسةً وتدريبًا لقلمها المبتدئ، وقد لاحظنا عزمها على تطوير أسلوبها الأدبيّ رسالةً تلو الأخرى، وازدياد حبّها للكتابة عن طريق تلك الرسائل..

◾️ الثّانية : أن تجد في الكتابة صديقًا تستأنسه عند الوحدة، وتتنفّس بها، ولو أنّها لم تفرغ ما في جعبتها بكلّ عفويّةٍ وسلاسةٍ  من أحداث وأفكار وخيالات ومشاعرٍ وانفعالاتٍ سلبيّةٍ وإيجابيّةٍ في تلك الرسائل لانفجرت كبتًا. 

وهذا يفسّر نوعًا ما أمر عدم ردّه على أيِّ رسالةٍ تكتبها، مع إبلاغها منذ البداية بعدم توقّعها للردِّ إطلاقًا، و ذلك ليجنّبها تكلّفها في الكتابة، لأنها لو كتبت لشخصٍ تعرفه لما كتبت بتلك الطريقة العفويّة،ولما باحت بمشاعرها بسلاسةٍ دون الخوفِ من ردود ذاك الشخص الغريب، فالإنسان يمتنع عن البوح بما يضمر صدره لشخصٍ يعرفه، ولا سيّما إذا كان ذاك الشّخص رسميًّا جدًا معه و ذو علاقةٍ محدودة كما كان سيكون الوصيُّ إذا ما تبادل الرسائل معها و ردّ عليها.

و نلاحظ مع مرور الرسائل تطوّر شخصيّةِ جيروشا و تأثّرها بظروفها، و قد تمّ هذا التطور في أربعة مراحل واضحة :

– مرحلة استكشاف الذّات.

– مرحلة الانبهار و الاندهاش و تكوين التّفكير.

– مرحلة الاستقلاليّة.

– مرحلة النّضج.

و في مرحلة النّضج تقبّلت البطلة ندبة جرحها، و ما عادت تداريها بخجل، كما و رضت أتمّ الرّضى على قدرها.

أظهرت المؤلفة أيضًا مستوى ثقافةٍ عالٍ في عرضها للمعلومات الثّقافيّة  في الرّواية، و نهمها الشّديد للقراءة و حبّها للمطالعة، كيف لا وهي الوليدة بين أحضان الكتب؟

و علينا الاعتراف أنّها أجادت الإبتكار في طريقة السّرد و نسج الأحداث و ربط الحبكةِ ببعضها، و لهذا لا نستغرب أمر تحوّلها لمسلسل إنمي و لعدّة مسرحيّات مثّلت مئات و ربّما آلاف المرّات منذ صدور الرّواية التّي ترقّت للمرتبة العالميّة..

أخيرًا:

أرى أنّ هذه الرّواية كانت لطيفةً سلسةً جدًّا، و إلّا لما أتممتها في أربعة ساعاتٍ فقط، و الأفكار التّي تعرضها قيّمة، و المواضيع التّي سلطت عليها أضواؤها جيدة، و هي رواية تناسبُ القرّاء البسطاء، و الأطفال، و المبتدئين.

 

    3.7 3 أصوات
    تقييم المقالة
    إدعموني بالنقر على الإعلان الأخضر

    مقالات ذات صلة

    إشتراك
    نبّهني عن
    guest
    1 تعليق
    الأكثر تصويتاً
    الأحدث الأقدم
    آراء مضمنة
    شاهد جميع التعليقات
    98Maram98
    12 أيام

    اعجبني ملخصك واشادتك للروايه وجاري تكمله قراءته الي وقفت عنه❤️

    شاهد أيضاً
    إغلاق
    زر الذهاب إلى الأعلى