ثقافةعلم النفسنصائح

المواقف غير المنتهية .. من كتاب “الخروج عن النص” د محمد طه.

الفصل ٤

المواقف غير المنتهية 

” 

كام مرة كان بينك و بين مديرك فالشغل او رئيسك حوار حاد و اضطريت تكتم الكلام جواك ؟ امتي اخر مرة كان جواك مشاعر غضب ناحية حد و معبرتش عنها ؟ طيب فاكر لما كلامك لما اتخنق فصدرك و انت واقف قدام اول واحدة حبيتها و هي بتقولك اسفة مينفعش ؟ 

ارجع لورا شوية .. كام كلمة اتحشرت في حلقك قدام المدرس او المدرسة و هو بيهينك باي شكل ؟ فاكر احساسك الي قفلت عليه و انت باصص في عينين ابوك و هو بيعنفك . و مكنتش تملك وقتها غير الدموع و قلة الحيلة ؟ او اختك و هي بتاخد لعبتك و تلعب بيها و انت مغتاظ و هتطق  ! 

طب فاكر الكلام الي كنت عاوز تقوله والدتك قبل ما تموت و ما جتش ليك فرصة تقوله ؟ 

تفتكر الكلام دا راح ؟ تفتكر المشاعر دي اختفت ؟ تفتكر المواقف دي اتحلت ؟ احب اقولك ..لأ ..

الكلام ده لسة موجود جواك .. المشاعر دي مازالت مدفونة في اعمق اعماق وعيك .. المواقف دي متخزنة داخلك لكل تفاصيلها في صورة ما يسمي ب (المواقف غير المنتهية ) 

 

كل واحد فينا جواه متحف .. اه متحف ! 

متحف من الآثار القديمة الي انتهي وقتها بس هي لسة عايشة .. و مازالت محتفظة بقيمتها و تأثيرها حتى الان .. مجموعة من التماثيل هناك .. بعض افلام الابيض و اسود هنا .. شوية لوحات هناك .. تحفة فنية هنا .. المتحف دا حي و قائم و مؤثر في كل فكرة و شعور و حركة و رد فعل حضرتك بتقوم بيه …ازاي ؟! 

حضرتك في مكان ما في عز الصيف و هاتموت من العطش و واحد جايبلك كوباية ماية ساقعة مثلجة و واحد تاني مستنيك عشان يسألك على حاجة .. هاتختار ايه ؟ .. مهم الاول انك تنهي احتياجك للعطش ( موقف غير منتهي) و بعدين تتجه لصاحبك الي مستنيك تشوفه عايز ايه .. تصور لو العكس .. هاتكون معاه و انت عطشان .. و مش مركز .. و مستعجل .. هاتكون معاه بجزء منك .. مش بكليتك .. مش بكامل وجودك ، و لا بكامل طاقتك ، و لا بكامل إمكانياتك ..

 

شوف بقي انت جواك كام موقف غير منتهي .. من ايام طفولتلك لغاية النهاردة .. و تصور كل موقف منهم و هوا شغال جواك في إحدي طبقات وعيك زي شريط السينما المتكرر دون توقف .. شوف كام حوار بتعمله بينك و بين نفسك كل يون و كل ليلة مع حد مش موجود .. شوف اد ايه من طاقتك مستنزفة .. قد ايه من تفكيرك مستهلك .. قد ايه من مشاعرك منهك.. قد ايه من وجودك ناقص ..

في حاجة اكثر خطورة .. طول ما جواك موقف (في الحقيقة مواقف) غير منتهي .. فانت بتشوف العالم و الاحداث و الاشخاص من خلاله .. و بتحاول تحله بس مع الناس الغلط .. بس وقع عليهم اختيار عقلك الباطن علشان يلعبو ادوار انت راسمهالهم في سيناريو بائس و يائس و متكرر للحل و الإنهاء .. 

يعني مثلا ، فجأة و بدون مقدمات تحس انك غضبان و متعصب و مش طايق صاحبك .. و في الحقيقة دي مشاعر باقية من موقف غير منتهي مع اخوك .. فجاة بدون مقدمات تبقي خايف و مرعوب من استاذك او رئيسك في الشغل او حتى الكاشير في السوبر ماركت ، و يكون دا رد فعل قديم من موقف غير منتهي مع ابوك .. فجاة بدون مقدمات تفهم اي اتنين بيتكلمو مع بعض على انهم بيتكلمو عليك .. او تشوف اي واحدة بتبصلك على انها دايبة فحبك او او او ..

 

راجع كدا علاقاتك و تفاصيلها .. راجع افعالك و ردود افعالك .. راجع مشاعرك و افكارك و تصرفاتك .. و اكتشف كمية مواقف غير المنتهية الي مخزونة جواك .. و ازاي و امتي و مع مين ؟

المواقف غير المنتهية عاملة زي الثقوب السوداء .. بتستهلك طاقتك و وقتك و جهدك و مشاعرك و افكارك .. و تسيبك مهلهل مشتتت بتدور على حاجة انت مش عارفها في مكان اول مرة تروحه .. المواقف غير المنتهية هي احجار ثقيلة مربوطة في رجلك تحد من حركتك و حريتك و إمكانياتك .. زي القيود في الايدين .. الغمامة على العين و سدادات الودان .. تخليك محبوس في عالمك الداخلي بأشخاصه القدامي و أحداثه البالية .. و تحرمك من الحركة  و المرونة و الرؤية و تجديد الاستقبال  ..

المواقف غير المنتهية .. من وجهة نظر(معينة) هي الي ورا كل انواع و اشكال الاعراض و الامراض النفسية ..

 

طب نعمل ايه بقا ؟ 

شوف يا سيدي .. قدامك حل من خمسة  ..

 

الحل الاول .. انك ترجع بالزمن للموقف الاصلي .. و تحله .. و ده طبعا .. في ظل ابعاد الزمن الخطية الي نعرفها حاليا .. مستحيل ..

 

الحل الثاني  .. انك تفضل زي مانت مسجون في الماضي .. و داير في ساقية الحاضر و انك مغمي عينك.  بتحاول تحل مع الناس الغلط .. و تحاول تنهي في الوقت الضايع .. و ده حل مرضي مش هايعمل اي حاجة غي انه يزيدك عمي و صمم و آسي ..

الحل التالت بقي .. انك تروح بالفعل للشخص الي بينك وبينه موقف غير منتهي .. و تنهيه نهاية مختلفة .. يعني تقول الي كان نفسك تقوله او تعمل الي كان نفسك تعمله .. و تخليك جدع و مسئول و شجاع .. و غالبا وقتها هاتكتشف  ان معظم مخاوفك كانت سراب .. و معظم تصوراتك كانت غير حقيقة .. و كل حاجة هتاخد حجمها .. و تبدأ من اول و جديد .. 

 

طب لو الطرف التاني مش موجود .. مش متاح .. مسافر .. ميت .. مريض .. تعمل ايه ؟ 

ساعتها تعمل طريقة علاجية بسيطة جدا بيستخدمها المعالجين بالسايكودراما .. تجيب كرسي فاضي .. و تتخيل عليه الشخص الي بينك و بينه موقف غير منتهي .. تحطه قدامك كما هو بصوته و صورته و تفاصيله (موقف غير منتهي) ..  و تبدأ تتكلم .. ( طبعا ده في وجود معالج نفسي ) .. آه .. تفرغ كل الي متخزن جواك .. كل الي مقدرتش تقوله .. كل الي كتمته .. كل الي مجاتش فرصة إنك تعبر عنه ..

عايز تصرخ .. اصرخ .. عايز تشتم .. اشتم .. عاوز تودعه .. ودعه .. عاوز تقله انك بتحبه .. عاوز حتى تسلم عليه .. اعمل دا .. ببساطة ماتخليش حاجة باقية جواك .. حل .. و انهي .. و كفاية لغاية كدا  …

 

اما الحل الرابع .. هو إنك تسامح  .. و تعفو .. و تصفح .. و تكون من العافين عن الناس .. مش بس من الكاظمين الغيظ ، وطبعا دا محتاج درجة عالية من النمو النفسي .. و منزلة مرتفعة من السلام الداخلي .. و مش كل الناس تقدر على ده ..  و بعض الناس تقدر تعمله بعد مانفذت الحل الثالث .. علشان ساعتها يكون بالفعل (عفو عند المقدرة) 

الحل الخامس و الاخير .. هو انك تكون من المحسنين .. يعني ومش بس تعفو و تصفح .. لا .. كمان تحسن لمن أساء اليك .. (الكاظمين الغيظ و العافين عن الناس و الله يحب المحسنين) .. و دي اعلي درجات النضج النفسي .. و اسمي درجات السلام الروحاني .. و برضو مش كل الناس تقدر تعمل دا .. و بعض الناس بيعملوه بعد تنفيذ الحل الثالث و الرابع …

 

هاه .. نويت على ايه ؟!

تفضل زي مانت؟ في حواراتك الداخلية الي مش بتخلص .. و لا هتخلص .. غير لما تخلص عليك ..

هتفضل في مواقفك غير المنتهية ؟ الي بتاكل منك زي النار في الهشيم .. و تعيشك غير مكتمل .. و تحرمك من اجمل ما فيك .. تفضل في سجنك القديم العتيق ؟ سجن الماضي باشخاصه و احداثه و اماكنه ..

تفضل في عالمك الداخلي المغلق على نفسك و الي مش بتسمع ولا تشوف و لا تحس فيه غير اسطوانات مشروخة مكررة .. و مشاهد قديمة بالية ..

و الا تبدأ .. و تحل .. و تنهي .. 

هنا و دلوقت ..

 

****

 

الدكتور محمد طه يستخدم اللهجة المصرية العامية عشان يوصل المعني بسرعة .. و يكون بعيد عن كونه دكتور و مختص .. فإنك توصلك كلماته كأنه صديق او اخ كبير .. 

و الكتاب دا كتاب ممتاز و بيساعدك و بيفهمك حاجات كتير ببساطة بعيد عن التعقيدات و الفلسفة الي دايما بترتبط بالعلم .. 

و شايفة ان الكتاب دا و كتبه الأخرى مهمة و مفيدة و فعلا الناس تحتاجها ..  مكانش الفصل دا رقم ١ .. دا كان فصل رقم اربعة .. بعد ما الدكتور بيعالج و بيفهم في سلسلة فصوله حاجات و مشاكل معينة .. 

الكتاب كله مرتبط ببعضه .. لاكن شفت اهمية الفصل و حبيت اشاركه …

 

لو الفصل دا اثر فيك او خلاك تعيد حساباتك في حاجة .. اتمني تستخدم الحلول الي اتذكرت فوق .. 

و كتدريب على السايكودراما الي الدكتور قال عليها .. احب ابدأ و  اسيب رسالة لحد 

( سامحيني على القسوة الي شفتيها مني .. رغم اني كان المفروض احبك اكتر من اي حد ) .

 

 

    4.5 4 أصوات
    تقييم المقالة
    إدعموني بالنقر على الإعلان الأخضر

    مقالات ذات صلة

    إشتراك
    نبّهني عن
    guest
    13 تعليقات
    الأكثر تصويتاً
    الأحدث الأقدم
    آراء مضمنة
    شاهد جميع التعليقات
    ARYAM
    2 سنوات

    🤎🤎🤎

    Still young
    Still young
    2 سنوات

    رائع👌

    Someone
    Someone
    2 سنوات

    🤍🤍🤍🤍🤍🤍

    ARYAM
    2 سنوات

    ♥️♥️♥️♥️

    Inas
    2 سنوات

    💚

    blovedme
    2 سنوات

    حلوووووووو الموضوع و طريقتك تخلي الشخص يواصل موفقة ♥

    MPM
    MPM
    2 سنوات

    الموضوع جد مثير للاهتمام

    Layan
    2 سنوات

    حبيت جدا

    Smah93
    2 سنوات

    شكرا على الموضوع المفيد والرائع💙

    Smah93
    2 سنوات

    المواقف المتراكمة تسبب كوارث في المستقبل 💔😞
    لازم كلنا نخلي نقاط التخلص منها معانا وين مارحنا💐

    K.413.RJ
    2 سنوات

    💙💙💙💙

    Annie
    2 سنوات

    👌💙

    Khalidah
    Khalidah
    2 سنوات

    😭😭😭😭شكرا
    حفظت الخطوات وببدأ استخدمها وان شاء الله تفيد معي ❤❤
    شكرا على مشاركة الموضوع 😊😊

    شاهد أيضاً
    إغلاق
    زر الذهاب إلى الأعلى