ترفيهثقافةعامفضفضةقصصنصائح

“الصبر على النوائب”

 

كان عروة بن الزبير مدرسةً في الصبر على النوائب، حكي أنه خرج إلى الوليـد بن يزيد فوطىء عظمـا فأصابته، فما بلغ إلى دمشق حتى بلغ به الألم كل مذهب، فجمع له الوليد الأطباء فأجمع رأيهم على قطع رجله، فقالـوا له أشرب مرقـدا (خمراً) فقال: ما أحب أن أغفل عن ذكر الله تعالى، فأحمي له المنشار وقُطعت رجله، فقال: ضعوها بين يدي، ولم يتوجع ثم قال: لئن كنتُ ابتليت في عضوٍ فقـد عُوفيت في أعضاء، فبينمـا هو كذلك إذ أتاه خبر ولده أنه طلع من سطح على دواب الوليد فسقط ومات فقال: الحمـد للـه على كل حال لئن أخذتَ واحـدا فقـد أبقيت جماعـة.

    5 7 أصوات
    تقييم المقالة
    إدعموني بالنقر على الإعلان الأخضر

    مقالات ذات صلة

    إشتراك
    نبّهني عن
    guest
    20 تعليقات
    الأكثر تصويتاً
    الأحدث الأقدم
    آراء مضمنة
    شاهد جميع التعليقات
    Layan
    2 سنوات

    الله يرزقنا صبره ❤️

    Charlotte
    Charlotte
    2 سنوات

    💙💙💙💙🥺

    Sh.M.O
    2 سنوات

    اللهم ارزقني شطراً من صبره ❤❤❤

    NiLivardia
    NiLivardia
    2 سنوات

    💙💙

    Aa
    Aa
    2 سنوات

    💖💖💖

    Beautiful
    Beautiful
    2 سنوات

    ماشاء الله💙

    Belkis
    Belkis
    2 سنوات

    الصبر 🤍🤍🤍🤍

    Rawabi
    Rawabi
    2 سنوات

    سبحان الله ي قوة صبره

    ☆Jawaher☆
    2 سنوات

    اللهم ارزقنا صبره💜

    Blind trust🕊
    2 سنوات

    💛💛💛💛💛💛💛

    ARYAM
    2 سنوات

    ماشاءالله الصبررر الصبرر😭💓💓

    Lourinda
    Lourinda
    2 سنوات

    الصبر

    شاهد أيضاً
    إغلاق
    زر الذهاب إلى الأعلى