ترفيهثقافةعامقصص

إلى الاسطبل يا مولاي!

    أنشد الخليفة “المأمون” قصيدة أمام مدعويه وحاشيته، وكان جالساً بينهم الشاعر أبونواس، وبعد أن انتهى من إلقاء القصيدة، نظر إلى أبي نواس وسأله: هل أعجبتك القصيدة يا شاعر؟ أليست بديعة؟

 

فأجابه أبونواس: لا أشم بها أيه رائحة للبلاغة!

 

فغضب المأمون وسرها في نفسه، ثم مال على حاجبه وقال له: بعدما أنهض وينهض المدعوون وينفض المجلس، احبسوا شاعرنا في الإسطبل مع الخراف والحمير.

 

وظل أبونواس محبوساً في الإسطبل شهراً كاملاً، ولما أفرج عنه وخرج من الإسطبل، عاد إلى مجلس الخليفة.. 

وعاد الخليفة إلى إلقاء الشعر، وقبل أن ينتهي من الإلقاء، نهض أبو نواس، وهم بالخروج من المجلس، فلمحه الخليفة، ثم سأله: إلى أين يا شاعر؟

 

فأجاب أبونواس: إلى الإسطبل يا مولاي!

    0 0 أصوات
    تقييم المقالة
    إدعموني بالنقر على الإعلان الأخضر

    مقالات ذات صلة

    إشتراك
    نبّهني عن
    guest
    2 تعليقات
    الأكثر تصويتاً
    الأحدث الأقدم
    آراء مضمنة
    شاهد جميع التعليقات
    ARYAM
    1 سنة

    حبييت

    ☆Jawaher☆
    2 شهور

    🖤🌟

    زر الذهاب إلى الأعلى