إجتماعي

أزمة Evergrande الصينية

   أزمة Evergrande الصينية تسبب قلق للأسواق العالمية لأنها تعتبر ثاني أكبر شركة عقارية في الصين والأكثر مديونية عالمياً.

   لم تظهر أزمة ديون Evergrande بين ليلة وضحاها بل منذ سنة 2018 عندما تخلفت الشركة عن سداد ديون بأكثر من 4 مليارات دولار، كما ساهمة أزمة كوفيد-19 في تفاقم المشاكل حيث قدمت الشركة في أواخر سنة 2020 تخفيضات لوحداتها وعقاراتها بنسبة 30٪ لمحاولة جذب العملاء وقد باءت هذه المحاولة بالفشل.

    وتدخلت الحكومة الصينية لكي تسيطر على الأزمة من خلال ضخها 14 مليار دولار في النظام المصرفي لتوفير السيولة، ورهنت شركة Evergrande بعض ممتلكاتها ومعداتها لتأمين سداد جزء من القروض التي تبلغ متوسط سعر فائدتها 9.02٪.

   وبسبب هذه الأزمة التي تعاني منها الشركة تظاهر الكثير من الموظفون البالغ عددهم 123 ألف بسبب تأخر صرف رواتبهم.

   وقد حذر العديد من المحللون للجانب الاقتصادي، حيث صرحوا أن الانهيار الوشيك لعملاقة العقارات الصينية “Evergrande” سيكون له تداعيات بعيدة المدى وقد تمتد خارج حدود الصين ، وصرح مارك ويليامز كبير الاقتصاديين في شركة “Capital Economics” أن انهيار شركة “Evergrande” سيكون أكبر إختبار يواجهه النظام المالي الصيني منذ سنوات.

    0 0 أصوات
    تقييم المقالة
    إدعموني بالنقر على الإعلان الأخضر

    مقالات ذات صلة

    إشتراك
    نبّهني عن
    guest
    0 تعليقات
    آراء مضمنة
    شاهد جميع التعليقات
    زر الذهاب إلى الأعلى